مــنـــتــــــدي مــــــؤطـــــري المخـــيمــــــات الـــصــيـــــفـــيــــــــــة
مرحبا وندعوك للتسجيل في المنتدى

مــنـــتــــــدي مــــــؤطـــــري المخـــيمــــــات الـــصــيـــــفـــيــــــــــة

يهتم بتبادل المعلومات والمعارف والخبرات بين جميع الفاعلين في تأطير المخيمات الصيفية
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاتصال والتواصل داخل المخيم الصيفي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العيد
نائب المدير


عدد المساهمات : 29
نقاط : 81
تاريخ التسجيل : 21/07/2013
العمر : 48

مُساهمةموضوع: الاتصال والتواصل داخل المخيم الصيفي    الإثنين 22 يوليو 2013 - 19:02


الاتصال والتواصل داخل المخيم الصيفي إعداد :


الاتصال والتواصل التربوي داخل المخيم


ما هو الاتصال ؟
تعريف عملية الاتصال :
هي العملية التي تنشأ بين طرفين أو أكثر ، بغرض نقل المعلومات والأخبار وتبادلها لتيسير عملية بناء المعرفة والوعي اللازم لاتخاذ مواقف أو قرارات محددة باتجاه موضوع ما داخل بيئة مؤقتة مرتبطة بالزمن وبالمكان .
تعريف عملية التواصل :
هي العملية التي تتم بين طرفين أو أكثر بغرض نقل الأحاسيس والمشاعر ، إضافة إلى تبادل المعلومات والأخبار ، بغرض بناء علاقة إنسانية صحية قائمة على الفهم المشترك لكلا الطرفين لاحتياجات كل طرف ، في جميع الحالات والظروف ودائما ، غير مقيدة بالبيئة الأولية للتواصل(مثل : الزمان والمكان)
بقراءة بسيطة للتعريفات السابقة ، وبمقارنتها مع طبيعة الحياة داخل المخيم الصيفي ، ومعرفة مضامينه وعناصره المادية والمعنوية وبرامج الأنشطة فيه ، نستطيع تعريف الاتصال والتواصل التربوي داخل المخيم :
بأنه العملية أو مجموع العمليات المحورية التي تجمع جميع الأطراف والمكونات في المخيم داخل دائرة التعارف والمعرفة والعمل الجماعي والمشاركة بالعمل والمعلومات وبالمشاعر وبالنتائج المترتبة على نجاح العملية واستمرارها .
وللتحديد أكثر فإن عمليتي الاتصال والتواصل معا يمثلان حالة بناء متكاملة لجوانب الشخصية الفردية والجماعية في الحياة في مواقعها المختلفة ، وضمن الظروف المتجددة ، والتي تستوجب دائما التغيير في الأسلوب مع الحفاظ على الهدف البنائي لهذه العملية .
في المخيم لا يجوز أبدا الفصل بين الرسائل الهادفة التي يهيئها المخيم ويبثها بين مجتمع المخيم ، وبين الاحتياجات المنبثقة عن طبيعة الفئة العمرية لهذا المجتمع ، خصوصا في الجوانب الفكرية والاجتماعية والترويحية والثقافية ، وكمتضمنات نشاطية أساسية منطلقة من الأهداف الرئيسة للمخيم وللمخيمين وللمؤسسة القائمة على تنفيذه .
الاتصال التواصلي : من الواضح جدا انه في العلاقات الإنسانية فإن عملية الاتصال كحالة لنقل المعلومة والخبر غير كافية بحد ذاتها للبناء عليها ، إلا إذا اقترنت بالهدف التواصلي وبأدواته الداخلية في نفس الفرد والمتمثلة بإرادته في إقامة شكل جديد من العلاقات من أفراد جدد أو تعزيزها مع الأفراد الحاليين .
عناصر الاتصال التواصلي :
ونلاحظ أن الاتصال التواصلي يتكون من ثلاثة عناصر أساسية : الحاجة والرسالة والهدف ،
حيث تبدأ الرسالة ( دائرة كاملة ) في الانتقال بين الأفراد ( المؤسسة) انطلاقا من الحاجة إلى تحقيق هدف محدد واضح لأطراف الاتصال .
الحاجة :
1. حاجة المؤسسة ( المؤسسات ) المنفذة والراعية للمخيم
2. حاجة المخيم ( الموارد البشرية –الوارد المادية – الموارد المعنوية )
3. حاجة مجتمع المخيم ( المخيمين – الجهاز الإداري 0 الجهاز الفني )
الرسالة ( الأدوات والوسائل ):
1. بيئة المخيم : المكان – الزمان – الموقع
2. البرامج والأنشطة
3. الأدوات والوسائل
الهدف :
مجموع غايات جميع أطراف المخيم ، المرجو إنجازها عند نهايته .
مثال :
فرد يمتلك مهارة لعبة الشطرنج ، ويرى أنها لعبة نموذجية لتنمية التفكير والمثابرة على التحليل ووضع الخطط المناسبة للخروج من المآزق وكذلك وضع خطط هجومية ودفاعية للقضاء على الخصم .
ولأنه يحب هذه اللعبة فهو يريد نشرها وجعلها لعبة محبوبة ومتداولة من قبل الأفراد الآخرين .وفي نفس الوقت يثبت أنه الأول في هذه اللعبة دون منازع
ومن أجل ذلك نجده يحاول بجد لابتداع طرق لترغيب الآخرين في مشاركته لهذه اللعبة من خلال : شرح فوائده ، ومن خلال توضيح أهميتها ، ومن خلال التحفيز من خلال إثارة التحدي أمامه ..
ما هو المخيم من وجهة نظر الاتصال :
هو عبارة عن مكون مجتمعي صغير يمارس حياته في زمن وحيز محددين تماما ، هذا المجتمع هو صورة طبق الأصل للمجتمع الكبير الذي جاء منه ليعيش تجربة حياة المخيم .
عناصر المخيم :
1. أرض المخيم
2. مجتمع المخيم
3. أنشطة المخيم
حيث يعني غياب أحد هذه العناصر عدم تكون المخيم ولا قيامه وفق الشروط والمعايير المعروفة له .
مكونات الاتصال داخل المخيم :
عناصر المخيم هي نفسها عناصر الاتصال داخل المخيم حيث :
• المرسل : يمثله مجتمع المخيم ابتداء بفريق عمل المخيم ( القائد والمنشطين )
• الرسالة : تمثله مضامين أنشطة المخيم
• المستقبل : يمثله مجتمع المخيم ابتداء بالأفراد المخيمين (في الزوايا والمجموعات والأسر ..)
أنواع الاتصال التواصلي داخل المخيم :
1. الجماهيري : الأمسيات الثقافية والفنية ، الندوات ، الاحتفالات ، .. )
2. الجماعي : المسابقات والعاب الفرق ( بين الأسر ، وبين الزوايا ، ..)
3. الفردي : الحوار بين الأفراد داخل زوايا النشاط ، داخل الأسر ، الألعاب الثنائية ، ممارسة المهارات
اتجاه الاتصال التواصلي في المخيم :
1. من القمة إلى القاعدة
2. من القاعدة إلى القمة
3. بيني ( متداخل ومتعدد الاتجاهات )
المحفزات والمعوقات والأدوات :
1. أرض المخيم ( بما تضمه من مكونات التخييم والساحات والإذاعة ، والتقنيات ، والمناخ والظروف المتعلقة به ...)
2. البرنامج
3. آليات التطبيق
وظائف الاتصال داخل المخيم من قبل المرسل ( الإدارة - المنشطين ):
1. الإعلام : نقل المعلومات الخاصة بالأحداث التي تحيط وتهم الأفراد داخل المخيم وإعلامهم بها أولا بأول .( لوحة الإعلانات – مجلة الحائط – نشرة داخلية"مطوية" - .. )
2. الإقناع : طرح الأفكار وشرحها مع توضيح البراهين والحجج المنطقية بأسلوب يتلاءم مع نوعية وعمر الأفراد داخل المخيم وذلك بغرض التأثير على القناعات والقيم لديهم .
3. التعليم : نقل المعارف والمهارات التدريبية والتعلمية بغرض تطوير وتنمية الأفراد داخل المخيم
4. التعارف وبناء العلاقات : من خلال تقديم العادات والقيم ومن خلال المشتركات المتوافقة فيما بين الأفراد داخل المخيم ( التراث – الملابس – الدين والتاريخ والأرض و... )
5. الإذاعة : لنقل الرسائل الداخلية إلى الأفراد التي تحفزهم على المشاركة والتعاون وعلى الاندماج في النشطة والبرامج داخل المخيم ، وغير ذلك من الرسائل التي ترد للمخيم خصوصا الدعوية والوطنية والترحيبية بالضيوف ، وأيضا للتذكير بأسماء الأفراد المميزين بين الحين والآخر لتشجيعهم ولتحفيز الآخرين بالاقتداء بهم .
6. الترفيه والتسلية : من خلال تنفيذ نشاطات تروح عن النفس وتقدم المتعة للفرد بعيدا عن الإسفاف والسطحية .. مثل المسابقات الثقافية والرياضة .. ومثل معارض الرسم مثل الأناشيد والتمثيل ..
وظائف الاتصال داخل المخيم من قبل المستقبل :
1. الحصول على خبرات جدية
2. إقامة علاقات جدية والتعرف على أفراد متنوعين
3. الحصول على المعارف والمعلومات والتدريب
4. الحصول على الراحة والمتعة وتجديد الحيوية والنشاط لدى الفرد
5. إثبات الشخصية الذاتية والحصول على التقدير الداخلي والخارجي
مهارات الاتصال داخل المخيم :
ليكون الاتصال ناجحا ، يجب أن يقوم على الأسس الصحيحة والمناسبة مع طبيعة المخيم وأهدافه والتوقعات منه ، وحيث أن قيادة الاتصال دائما منوطة بقيادة المخيم بشكل عام ، إلا أن المنشطين هم الذين يتحملون المسؤولية الأعظم في إنجاح الاتصال مع الأفراد داخل المخيم ، ومن أهم المهارات التي على المنشطين إجادتها :
1. مهارة الحديث ، فالحديث مع الطفل يختلف عنه لو كان موجها لشاب ، وبالتالي فغن اختيار الألفاظ والمسميات والوصاف مهم جدا عندما يتحدث المنشط ، الذي عليه الإجادة والتمكن من اللغة التي يتحدث بها مع الأفراد .
2. مهارة القراءة ، تعتبر من المميزات المثيرة والجيدة التي تؤثر على السامع ن حيث القراءة الركيكة والضعيفة ربما تجلب تأثيرا عكسيا لما يراد من القراءة ، خلاف لو أن القراءة جيدة وقوية وواضحة وثابتة .. فإنها تصبح أقرب للحصول على التأثير المطلوب .
3. مهارة فن الزاوية وأداءه بشكل مميز ، حيث بهذه الطريقة يستحوذ المنشط على انتباه الأفراد داخل الزاوية ، ويحفزهم للاستجابة لمواضيع الزاوية من أنشطة وبرامج ومشاريع أنشطة ..
4. مهارة الاستماع والإنصات . وهي مهمة جدا بالنسبة للأفراد داخل المخيم ، حيث يعني الاستماع لهم جيدا من قبل قيادة المخيم ومن قبل المنشطين ، أنهم في محل الاهتمام والرعاية فعلا ، وبالتالي سيشعرون بالثقة بالمخيم مما يشد ارتباطهم به
5. مهارة الكتابة ، أيضا تعتبر من المهارات المهمة بالنسبة للأفراد داخل المخيم ، فليس جميعهم يستطيعون قراءة الكتابة اليدوية بسهولة ، مما يظهرهم بشكل غير لائق أمام أقرانهم ، مما ينعكس سلبا على مستوى مشاركتهم في أنشطة الزاوية ، بخلاف الكتابة الجيدة الواضحة التي يدرك الفرد شكلها ويقرأها بمجرد رؤيته لها .. فهنا يكون المردود ايجابيا بالكامل ن وتصل نعاني الكتابة(الرسالة) إليه بانسيابية وبيسر .
محفزات الاتصال داخل المخيم :
1. فهم إدارة المخيم لأهداف المخيم ولدورها وقيامها به على الوجه الصحيح ،
2. أهلية المنشطين الإنسانية والروحية للتعامل مع الأفراد
3. الاحترام والعطف الذي تبديه الأطراف تجاه بعضهم البعض ، خصوصا من قبل قيادة المخيم والمنشطين فيه تجاه الأفراد .
4. أنشطة التعارف وكسر الجمود
معوقات الاتصال داخل المخيم :
1. عدم أهلية إدارة المخيم وقلة خبرتهم في التعامل مع القضايا الحياتية اليومية للمخيم
2. إفراط المنشطين في التشدد أو في التساهل تجاه الالتزام والانضباط بقواعد العمل السلوكية والأخلاقية داخل المخيم
3. ضعف إمكانيات المخيم وعدم ملائمة المكان والزمان والبنية فيه للتخييم .
4. الفوقية في التعامل من قبل قيادة المخيم والمنشطين تجاه الأفراد
5. فرض رقابة مشددة جدا على حرية التعبير عن النفس من قبل الأفراد
6. عدم الاهتمام بالاستماع للأفراد وإهمال حل مشاكلهم ..
7. عدم مراعاة الفروق الفردية بين الأفراد ، وغياب الاحترام المتبادل
8. انتشار العنف الداخلي في المخيم ..
9. الفوضى في العلاقات وفي الممارسة .
10. ضعف البرامج الموضوعة للمخيم




منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاتصال والتواصل داخل المخيم الصيفي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنـــتــــــدي مــــــؤطـــــري المخـــيمــــــات الـــصــيـــــفـــيــــــــــة :: القسم المهني :: منتدى التكوين-
انتقل الى: